29‏/08‏/2009

ألووو .. مين؟؟



الأرقام الغريبه هي الحكايه .. طبعا كلنا بنشوف الأرقام الغريبه دي

إنما أنا عندي قصص ع الموضوع ده غريبه....



الرقم الأول:


- ألووو .. مين؟؟

- أنا شيماء شريف .. أنتِ ضحى؟؟
- أيوه يافندم أي خدمه؟؟
- أنا أخت شهاب وهو عاوز يخطبك .. عنده 23 سنة وبيشتغل........
- شهاب مين!! أنتِ مين !!
الرقم ده طلع بتاع واحده قريبتي وبتشتغلني!!

الرقم الثاني:


- ألووو .. مين؟؟

- أيوه .. إزيك؟؟
- مين معايا؟؟
- أنا واحده عاوزه أتعرف عليكي من زمان ونفسي نبقي صحاب أوووي .. أنتِ إسمك إيه؟؟
- وماله .. بس أنتِ مين وجبتي رقمي منين؟؟
- لا قولي بس أنتِ إسمك إيه؟؟
- إحنا كده هنضحك على بعض .. أنتِ اللي متصله
- يبقي تعرفيني الأول اللي أنا عاوزاه
- طيب قولي لي أسمك ايه وأنا أقولك أسمي .. أتفقنا؟؟
- اتفقنا .. أنا ضحى حلمي أنتي مين بقي؟؟
- طب أنتي منين؟؟
- لا أحنا ما اتفقناش على كدة .. يلا قولي أنت مين؟؟
- طيب بصي ربع ساعة وأكلمك تاني .. سلام
وقفلت وما اتصلتش تاني .. والله كان نفسي اتصاحب عليها أوووي .. صوتها كان جميل جدا

الرقم الثالث:


- الووو .. مين؟؟

- أنتي بتفتحي ليه .. أنا بسمع الكول تون
- طيب أنا فتحت .. مين معايا؟؟
- أنا بسمع الكول تون
- أيوة يعني مين؟؟
- أنا أحمد بسمع الكول تون
- والله! طيب سلام
وقفل السكة وقعد شهر يزاولنى بس أنا مهنتهوش كان بيتصل في أوقات غريبة .. 6 أو 8 صباحا وحظه أني عاملة نغمة مرعبة كنت بصحى أفتح عليه وأنام تاني

الرقم الرابع:


- الووو .. مين؟؟

- تك تك تك تك تك تك تك
- مين معايا!!
- تك تك تك تك تك تك تك
- الوووو! .. الووووووووو!! .. الووووووووووووو!!!
- تك تك تك تك تك تك تك
- يافندم أنا سامعاك!
- تك تك تك تك تك تك تك
- ..............
- تك تك تك تك تك تك تك تك تك تك تك تك تك
- على فكرة أنا مش خسرانة حاجة .. فلو أنت مبسوط كدة خليك
- تك تك تك تك تك تك تك
والمكالمة دي كانت على 3 مرات أو 4 وكله تكتكات مع أصوات جانبية .. بس أنا أشك أن التكتكات دي بيبوس ولا مؤاخذة مشتاق أوووي يا حرام

الرقم الخامس:


- الووو .. مين؟؟

- أهلا بك في خط الجنس والإباحية
- يا نهار أسود!!
ورميت الموبايل وكرهته كمان .. وجبت رقم المباحث وكنت عاوزة أبلغ بس مبلغتش مش عارفه ليه!


ولأن غالبية الأرقام أول ما بفتح هي بتقفل لكن دول هم الأكثر غباءا والأكثر كوميديا .. إذا كنت من مالكي الموبايل فأكيد مريت بالموقف ده .. كام مرة؟ ده يعتمد على حظك وشوف أنت حظك حلو ولا وحش وممكن متمرش به أصلا.


إنما أنا عاوزة أفهم حاجة .. يعني هو ايه حبنا في الإشتغالات؟؟ ناقص حد يقولى أنا هوايتي الإشتغالات .. لحد أمتي هنفضل نشنغل بعض بالشكل ده؟؟


لحظة واحدة.


- الووو .. مين؟؟

- ........................

تاااااااااااني.




29/8/2009
في مجلة رؤية مصرية



ضحى حلمي

25‏/08‏/2009

ما لا يطلبه المستمعون

(4)







س : عرف الموشحات.
جـ : الموشحات هي مجموعة من الإسطوانات المشروخة اللى حفظناها عن ظهر قلب .. بنسمعها في كل وقت بسبب وبدون سبب .. ويقال أنها خوف على مصلحتنا ((بناقصها مصلحتنا دي)).

ولأننا ثانوية عامة فالطبيعي إننا نسمع الموشحات لأنها في الأصل معمولة عشانا مخصوص .. المهم بقي بابا تخصص وتفصيل موشحات وفيه موشح لكل حاجة ولأي حاجة وكما يطلبه المستمعون.


الصبح وأنا قاعدة على الفطار ببدأ يومي ويا فتاح يا عليم يا رزاق يا كريم بفكر في الاشىء ومروقة وأخر حلاوة .. ناقص ايه ؟ ناقص نشيد الصباح وبابا اللى هيقوله طبعا
- قومي استغلى الساعة دي .. دة أحسن وقت للمذاكرة لأن الذهن بيبقي حاضر في الوقت دة .. يلا انجزي وقومي بدل ما أنتي بتضيعي وقتك كدة بدون فايدة.
- حااااضر.


بعد رحلة دروسية طول النهار وبرجع قبل العصر كدة الله أعلم الساعة كام بس المهم أنى روحت بسلام مش بالظبط يعني .. الساعة 4 ونص تيجي شبابيك على طول فجأة التليفون يرن وأرد ويارتني ما رديت .. فاصل تهزيئي :
- ألووو مين ؟؟
- مبتذاكريش ليييييييييه ؟؟
- أنا لسه داخلة أهو من برا وبشوف شبابيك
- سيبي شبابيك واقفلى المدعوق ده وقومي هو هينفعك في اييييه .. قومي هو أنتى فاضية
- حاضر يا بابا
- يابنتي قومي وقتك الله يخليكي
- حااااضر


خلاص بقي الليل دخل ووقت مذاكرتي بدأ .. تلقائي بقوم ومن حظي اللى زي العسل بابا جاى من الشغل وشافني مش في أوضتي ((استعد للفقرة المسائية)) :
- أنتى بتعملى ايه ؟
- داخله أذاكر
- وأنتي مكنتيش بتذاكري من ساعتها
- .................. ((مبلحقش أرد))
- يابنتي حرام عليكي .. يابنتي أنا مش مستفيد كله عشان مصلحتك
- طب يا بابا .......
- خشي ذاكري
- حااااضر


الساعة بقت 11 وبابا خلاص هيدخل ينام .. وأنا قاعدة في أوضتي بذاكر يخبط الغالى عليا
- ضحى بتذاكري ؟
- آه يا بابا
- طيب شدي حيلك يابنتي الله يكرمك .. ربنا يهديكي وتذاكري كويس
- حاضر يا بابا
- متلعبيش ياضحى ومتطلعيش عند التلفزيون ووطي صوت الراديو
- حاضر يا بابا
- متضيعيش الوقت
- حاضر يا بابا
- مـــ ...........
- آآآآآآه بـــــس يا بابا حاااااضر كفاية بقي حرااااااام .. أنا حفظت كل الكلام ده .. كفاااااااااية.


ومن هنا كان الإنفجار اليومي وبعد ما أطلع كل اللى في نفسي .. أخلص مذاكرة أستعد ليوم جديد كامل الدسم
وأناااااااااااام.




ضحى حلمي

16‏/08‏/2009

وللمدرسين حكايات


(3)



http://www.legaljuice.com/Trouble%20boy%20kid%20child%20mischief%20bad.jpg



الدروس دي كانت أكتر حاجة خنيقة في حياتي كلها يمكن عشان أنا مبدأتش أخد دروس كتير إلا وأنا في ثانوي ويادوب هما على قد المواد كنت بأخد وبالعافية كمان واللى هيجنني

ازاي زمايلي كانوا بيأخدوا 3 أو 4 دروس في مادة واحدة ؟!!

أموت وأعرف كانوا بيجيبوا وقت لكل ده منين ؟!!
ده كدة كانوا بياخدوا حوالى 15 درس فما أكثر !!
سبحان الله كانوا بيجيبوا دماغ تستحمل الكم ده كله منين ؟!!

وكانوا بيلاقوا الوقت لكل دة + المذاكرة فين ؟!!


معرفش ليه كنا بنبدأ من أول شهر يوليو أو نصه وكان فيه عدد قليل بيبدأ من أول شهر أغسطس بدري بس هنعمل ايه ؟ هي غتاتة كدة منهم حتى مكناش بنلحق نأخد أجازة ويمرمطونا من 6 الصبح لحد 9 بعد العشاء ونرجع تانى لنفس الموال ده كل يوم والمطلوب أننا نذاكر كويس كمان والكلام ده في اللى المفروض إنها أجازة طب في وقت الدراسة ماشى إنما في الأجازة ! غتاتة غتاتة يعني بس أنا كنت بعيش ولا بيهمني لما بتبدأ الدراسة بعمل المطلوب إنما في الأجازة والله لو وقفوا على دماغهم .. ولكل مدرس قابلته حكاية لوحده سواء في المدرسة أو في الدروس .. مدرسين عاوزين الحرق ومدرسين ترفع لهم القبعة.


نبدأ من المدرسة .. المفروض إنها الأساس مع ذلك محدش بيعبرها وبيسيبوها مهجورة .. بس أنا كنت بحضر - مش أوي يعني - وكل فين وفين لما بلاقي حد غيري حاضر وأوقات المدرسين هما اللى مش بيحضروا .. أنا كنت بروح مضيعة وقت وخلاص وأهو عشان متفصلش بس مش كل يوم مرة أو مرتين في الأسبوع ثلاثة بالكتير أوي .. رضــــا.


والطبيعي بتاعي أنه كان بيحصل مشاحنات بيني وبين المدرسين أصل أنا طالبة مشاغبة جدا بس مش لدرجة الرفد أو الفصل لا دى مواقف مضحكة حبتين .. أيام الإبتدائي كنت مفترية أوي مش مهم ازاي عشان محدش يخاف منى كنت مفترية أوي وخلاص .. وفي الإعدادي كنت منططة المدرسين والمديرة اللى مكانش حد يقدر يتنفس قدامها أنا كنت بجريها ورايا المدرسة كلها كانت بتشد في شعرها مني ولحد الواقتي كل ما تشوف أختي اللى في إعدادي تقولها ضحى دي كانت عفريتة بشكل .. فضحانى دايما بس معرفش ليه بفخر بكلامها ده أنا الوحيدة اللى في دفعتي العار المدرسة كلها فاكراني .. وعفريتة دي أجمع عليها كل المدرسين وأكترهم بتوع التربية الإجتماعية والنفسية – مفييش حاجة أنا بس كنت بحبهم فكنت بقعد معاهم كتير - ومدرس الدراسات الإجتماعية عشان هو أكتر واحد كنت بخرب له الحصة وكل المدرسين بس أنا بحب الأستاذ ده فكنت ببوظ عليه جو الجد اللى كان بيعمله وأقلبله الحصة مسخرة والواقتي إحنا أصحاب وكل ما ازوره مع حد أو مع أخواتى بيحكي أنا كنت بعمل فيه ايه .. مفضوحة دايما.


وفي الثانوي بقي عمري ما حبيت المدرسة ومكنتش بحب اروحها مع انى مكنتش بغيب أبدا في الإبتدائي والإعدادي .. مدرسة كلها معقدين نفسيا وأشكالهم مريبة متفتحش النفس على أي حاجة بس كان فيه كام مدرس كده هما بس اللى زي الفل إنما الباقي كنت دايما بتخانق معاهم أو اخليهم هيطقوا بشوية حركات كده كنت بعملها فيهم عشان مش راضيين يشتغلوا أو لو حد ضايقني بكلمة ولا حاجة .. مدرس الأنجليزي كان بيجي يلاقيني قاعدة مع بتوع أحياء وعامله لهم فرح ومدرس رياضة2 ورياضة1 كنت بطنشهم وبحرجهم عشان كانوا دايما بيحسسوني أني غبية ومبفهمش في الرياضة ومدرس الفيزياء اللى كل الطلبة بيخافوا منه وكل اللى خلصوا ثانوي حذروني منه عشان ميحطنيش في دماغه كان بيصوت منى لحد ما قالي أنا عملت طلب نقل من المدرسة بسببك وباقي المدرسين مكانوش بيدخلوا أصلا ولا أعرف كانوا مين .. عندي سؤال نفسي أسأله لهم ليه بتنادوا علينا بـ (يا طالبة) هو إحنا ملناش أسماء ؟


وفي الدروس بقي كان بأيدي أن لو المدرس مش عاجبني اغيره بس كان فيه ناس كنت مضطرة اتأقلم معاهم عشان بفهم منهم بس مش أكتر من كده .. كان فيه مدرسين محترمين وكان فيه عاهات أنا كان بيجيلي شلل أطفال كل يوم بسببهم .. من المدرسين العاهات كان مدرس الفرنساوي بعد كل حصة كنت بدعى

- يارب مش عاوزة مجموع بس خلصني من الراجل ده.

كان دمه تقيل بشكل لا يطاق وبيستقصد بنات معينة - الحلوين - يغمز بعينه ويقرب منهم ويضحك ضحكة بايخة وغلس غلاسة وماااااايع بس انا مكنتش بديله وش واحرجته كام مرة ولا عنده دم ولا بيحس أصلا أعوذ بالله منه

- قالى مرة : ليه مبتضحكيش يا ضحى .. دايما قرفانة كده فكيها شوية.
- بصيت له برخامة وقولتله : عشان مش كل الناس ينضحك معاها.

دي المرة الوحيدة اللى جابت مفعولها واحرجته وسابني ومشى فورا .. مكانش بيصبرني عليه غير أنه أحسن مدرس وكويس جدا في الشرح.


ومدرس كيمياء شبه المحششين بالظبط أنا بخاف من شكله وكنت بتجنبه بأي طريقة .. كان بيميز بين البنات ويوقع بينهم كان بيتصل في البيوت يحرض أهاليهم على بعضهم لحد ما فيه أصحاب كتير سابوا بعضه بسببه .. ده أنا أخدت عنده شهر وغيرته فورا من خوفي منه.


وكان فيه مدرس فيزياء شكله يقول أنه متدين إنما أفعاله وكلامه عكس كان قليل الأدب جدا وكان بيتكلم في أمور مينفعش تتفتح مع بنات خالص ومكانش فيه أى سبب في المنهج يخليه يتكلم في الأمور دي .. صحابي كانوا بيحكولى كان بيعمل ايه وواحدة كانت بتسجله على الموبايل كل حصة أنا كنت بتنقط من حكاويهم وبحمد ربنا أني مأخدتش عنده .. أنا كنت باخد عند عاهة تانية كان رغاي وردوده سخيفة وبيضحك بلا داعي لما واحدة كانت بتسأله سؤال كان بيضحك قبل ما يرد ليه الله أعلم تقريبا السؤال كان بيزغزغه بس كان كويس فكان لازم استحمله.


مدرس علم النفس على قد ما هو محترم على قد ما ضايقني جدا في موقف ما .. حصل أنه في حصة كانت عن اللإنحراف قال فيها أن اللى أمهاتهم أو آبائهم متوفيين بينحرفوا مسابليش فرصة أنى أعترض أنا زي الفل أهو لا انحرفت ولا حاجة ولما قولتله أقسم أنه مقالش الكلام ده أبدا وجبت له كام شاهد مصدقش وفي قلب الحصة سأل الطلبة محدش جاوبه

- قالى : عشان تبقي عارفه أني مقولتش كدة أنا بقالى 11 سنة بقول الكلام ده مش هغلط السنة دي.
- قولتله بعد ما اتنرفزت : أنا مش بكذب وربنا شاهد علي اللى أنت قولته.

ومن بعدها وأنا مش بستحمل منه كلمة واحدة وفين لما أعتذر سامحته بس معاملتي اتغيرت إلى حد ما .. مع ذلك أنا بحترمه وبحبه جدا.


ومن المدرسين اللى أنا بحبهم جدا وبحترمهم أوي مدرس اللغة العربية .. مش عارفه لولاه كنت هعمل ايه أنا مكنتش بحب العربي أبدا حبيت العربي بسببه آآه كنت بشوف نفس المعاناة في المذاكرة إنما كنت بحب المعاناة دي أوي كان بيحسسني أن العربي دة حاجة لذيذة جدا والنحو اللى عقد خلق الله أنا كنت بموت فيه .. كان دايما يقولي أنتى عندك حس بلاغي عالي أوي مع أن عمري ما حبيت الشعر بس عشان أنا كنت بجيب النهائيات في البلاغة وبسبب الجملة دي أنا بجد حسيت أني ممكن أحب الشعر وبدأت أقرأ فيه وأهو يعني شغالة برده .. المدرس دة فيه حاجات جميلة أوي محترم أوي ولذيذ جدا وحبوب بجد أستاذ في منتهى الجمال كان دايما بيدينا نصايح في الدين وفي حياتي وكان بيسمع لمشاكلنا وكان بيساعدنا في كل حاجة حتي في الأمور الخاصة.


مدرس الرياضيات اللى شاف مني حركات ومواقف في غاية الهبل كان يصوت ويقول لي

- أبوس إيدك ذاكري أنا عاوز أشوف هتجيبي ايه لما هتذاكري
- الله ! طب مانا بجيب درجات كويسة أهو مش لازم أذاكر
- يا الله ! طب عشان خاطري بس ذاكري

أنا كنت بهاوده وأسكت وبرده ما أذاكرش .. أول مرة أعرف أن الرياضة بتتذاكر كنت بكتفي بحل الواجب حلوين أوي الـ 10 مسائل اللى كنا بنأخدهم واجب .. كان بيكره فيا هدوء أعصابي أصل الصراحة أنا باردة أووووووي أروح له الدرس متأخرة وصباح الخير وأسلم وعااااااادي .. دماااااغ.


مدرس الأنجليزي هو الأكثر كوميديا فيهم الراجل دة عصبي أوي بس عصبيته كوميدية جدا وكان دايما يهزأنا بداعي و بدون داعي كان يقول لنا يا فاشلة ويا ساقطة لو واحدة قصرت في المذاكرة أو معملتش حاجة من اللى طلبها ويقول لنا يا عصابة لو واحدة اتكلمت أو مش منتبهه معاه وشتايم كتيرة بلاش أقولها عشان أخلاقكوا متبوظش .. لازم نأخد كلمة من دول كل حصة ولو متعصبش ومهزأناش يبقي مش طبيعي أبدا بنعرف أنه متضايق على طول .. الراجل دة كان بيجي له شلل رباعي بسببي بردة بيكره هدوء أعصابي وهما كام يوم كدة اللى أتوترت فيهم كان يبقي سعيد وفرحان عشان أخيرا لقاني بحس زي باقي الطلبة.


كل مدرس عرفته له حكاية لكن دول هما اللى عمري ما هنساهم أبدا .. شكرا لكل المدرسين اللى قابلتهم في حياتي لأن كل واحد أثر فيا بشكل أو بأخر.



ضحى حلمي

11‏/08‏/2009

ماتيجي ننجح !! .. تلخيص : 5

تقدر؟ طبعا تقدر!!





النجاح ليس بالصعوبه التى تعتقدها النجاح مثله مثل اى شىء جميل في الحياه يحتاج منك ان تسعى وتتحرك اليه يحتاج منك الى فعل وبالتأكيد سيصبح النجاح حينئذ هو رد الفعل
لو قررت ان تغلى من عقلك فكره ان النجاح صعب .. ستجده اسهل مما تتوقع لكن لو تخيلته صعبا فبالتأكيد ستجده صعبا


وبيحكيلنا ا. مصطفي قصه ((احمد نشأت)) صاحب الـ 23 سنه اصغر منسق انشطه خارجيه في مصر !!
عندما كان طالب واحتاج مكان بتدرب فيه علي الكتابه واخذ صديقه وذهب الى احد المجلات وقابل مسئول النحرير في المجله وطلب منه ان يتدرب في المجله .. وتم الموضوع بدون وسايط


ومن خلال قصه ((احمد)) يستنتج قارئها انه ((كما تفكر تكون)) على رأى الكاتب الدكتور ((احمد عمران)) صاحب الكتاب الذى يحمل نفس الاسم
ففكر في النجاح والتقدم والسعاده تحصل عليها جميعا اما اذا فكرت في الاتجاه الاخر فسوف تكون النتيجه بؤسا وفقرا وشقاءا اظنك فى اشد الغنى عنها جميعا


ويرى الدكتور ((احمد عمران)) فى كتابه :

ان النجاح : يعني الايمان والنجاح يعني الحصول علي مال وفير لشراء كل ماتريد من بيت جميل وسياره حديثه والعيش مع زوجه صالحه وبنين اصحاء والارتقاء الى اعلى المناصب والابتعاد عن الخوف والتردد والفشل .. النجاح يعني احترام الذات والثقه بالنفس والحصول على احترام الاخرين .. النجاح يعني الفوز دائما في كل شىء وهذا هو هدف الانسان من هذه الحياه
والايمان هو اساس نجاح كل عمل واى عمل وقديما قيل : ((بأن الايمان يحرك الجبال)) .. الايمان ثقه وقوه في النفس .. قوه في الاراده .. قوه على تحقيق النجاح وهكذا حتى تصل الى تحقيق الاهداف التى رسمتها كلها



لنفترض ان عقل الانسان عباره عن معمل يديره اثنان من المدراء :
الاول ((منتصر)) والثانى ((منهزم)) .. لنر كيف يدير كل منهما المعمل صباح كل يوم


((منتصر)) :

- يحمد الله على انه الا يزال يعيش
- يحمد الله على الطقس سواء كان حارا او باردا ويتأقلم معه فورا
- يقوم فورا بالتخطيط لتنفيذ اعمال اليوم
- لا يؤجل عمل اليوم الى الغد
- ينظر للحياه والناس نظره تفاؤل وبتعامل بايجابيه فى كل اموره


((منهزم)) :

- كونه لا زال يعيش لا يعني له شيئا
- يسخط على الطقس سواء الحار او البارد ويجعله مبررا لعدم تنفيذ بعض الاعمال المقرره لليوم
- ليس له خطط لاعمال اليوم
- اعمال يومه دائما مؤجله الى الغد وربما لا تنفذ مطلقا
- ينظر للحياه والناس نظره تشاؤم ويتعامل مع الجميع بمنتهى السلبيه


ان يكون الانسان مفكرا هذا شىء وان يكون ذكيا شىء اخر .. فهما ليسا مترابطين في الانسان حيث اننا قد نقابل اناس لم يتعلموا ولكنهم اذكياء بالفطره ناجحين جدا في حياتهم واناسا حصلوا على اعلى الدرجات العلميه ومع ذلك فشلوا في حياتهم


في كل لحظه وموقع يمكنك ان تقابل الشخص الذى يندب حظه دائما وهو يفكر بسلبيه او لا يفكر اصلا ويترك اداره معمله للسيد ((منهزم)) عن طيب خاطر


((لا يوجد شىء سيئ وشىء جيد فى هذه الحياه انما هو تفكيرنا الذى يجعله سيئا او جيدا)) ----- "شكسبير"


فكر كما يفكر الناس المهمون في المجتمع فانت بلا شك شخص مهم بالنسبه لواحد ما على الاقل فلا تظلم نفسك وتضعها في مستوي دون ذلك


كيف يتصرف الشخص المهم والناضح وكيف يكون تفكيره :

- يظهر دائما بملابس انيقه وشكل مقبول
- ينصت الى احاديث الاخرين ويشعرهم بان حديثم ممتع ومهم
- يتحدث عندما يحين موعد الحديث وبصوت منخفض ورقيق ولا يطيل في حديثه
- لا يمزح على طول الخط ولا يتفوه بكلام رخيص
- يعتذر عن اخطائه حال اكتشافه لها مباشره ولا يكابر
- ليس متكبرا ولكن متواضع فى جميع تصرفاته وتعاملاته مع الاخرين وفي نفس الوقت يعرف قيمه نفسه جيدا
- لا يضيع وقته في التفكير في صغائر الامور ولكن يحرص على استثمار وقته في التفكير في الامور الكبيره والمهمه
- صادق في كلامه وفي وعوده
- امين في تعاملاته ودائما موضع ثقه ممن حوله
- دائم الحركه ولا يعرف الكسل


وكما ان الجسم بحاجه الى طعام فالعقل ايضا .. وطعام العقل هي القيم والمفاهيم وهى التى تزوده بالماده الخام لسلوكياته .. فمهما كان طعام عقلك فعليك ان تختار طريق النجاح وذلك بالتفكير الايجابي مهما كانت المعوقات


الباحثون والعلماء صنفوا الناس الى ثلاثة اصناف فى موضوع التفكير :


الصنف الاول :

اناس ليس لديهم استعداد للتفكير وهم قد رفعوا الرايه البيضاء من زمن ومنحوا استماره 6 لعقولهم وقلوبهم واستسلموا للامر الواقع


الصنف الثاني :

اناس يفكرون في تحسين اوضاعهم لكن الظروف والبيئه التى يعيشون فيها لاتسمح لهم بذلك


الصنف الثالث :

اناس لا يعرفون الاستسلام ولا يعترفون بالفشل يفكرون ليل نهار التفكير الايجابي الذى على حق ويتعاملون فقط مع السيد ((منتصر))



فمن انت يا صديقي في كل هؤلاء ؟!!





ضحى حلمي

09‏/08‏/2009

ماتيجي ننجح !! .. تلخيص : 4

شويتان ابداع وبينهما ايجابيه!!





بيحكي مصطف فتحي عن صديقه ((محمد حمدي)) الذى احب عالم الكمبيوتر وتميز فيه وانشأ شركه افتراضيه اسمها ((دماغى)) .. يقول محمد: ان تصميم مواقع الانترنت من اسهل ما يمكن هو فقط سحتاج الى ابداع.



"ابداع" هى مفتاح الكنز وكلمه السر لكل قصص النجاح حيث ان كل شخص ناجح هو مبدع والعكس ولكن المفاجأه كل انسان مبدع بطبيعته لكن يوجد انسان لا يعرف ماهو بارع فيه لانه مكلفش خاطره ويحاول يعرف اي شىء عن نفسه من قبل!



بدأت اقرأ كثيرا في مجال التنميه البشريه واكتشفت ان حياتى تتغير ونجاحى يزيد اصبحت شخصا مبدعا ولا التفت للتعليقات المحبطه فبدأت انمى مهاره الابداع بداخلى .. وجدت الابداع ضروريا لحياتى حتى اكسر الملل حتى اتواصل مع ذاتى واعرف ما تخبئه اعماقى ولاثراء حياتى بالتجارب والمواقف الجميلة.








بعض الافكار اللى عملها ا. مصطفي لكسر الملل :
- بدأت امارس رياضه المشى في الصباح الباكر متأملا الطبيعه من حولي
- تبادلت عملى مع زميل اخر ليوم واحد فقط
- بدأت اقرأ كتب ومجلات لم تكن تستهويني من قبل ولم يسبق لي قراءتها
- حاولت ان اصنع بنفسي مكتبة خشبية لكتبي وكانت النتيجة مشجعة فعلا
والكثير ....



انا لست مرفها انا من اسره متوسطه ولكن الفرق بيني وبينك هو اننى احترم ((الحلم)) .. الحلم ليس سيئا ((والت ديزني)) و ((بيل جيتس)) و ((جولى فيرن)) عاشوا في الحلام وحققوا حلمهم.



لو كنت تريد ان تعرف ماهو سر النجاح ؟ فاسمعنى جيدا ..
الامر بيدك انت .. تقدر تغير حياتك عن طريق التركيز على ماتريد ان تصل اليه وما تريد ان تضيفه لرصيدك وان تكون جادا في ذلك .. يجب ان تعلم ان بداخل كل واحد منا طاقه يمكنه استثمارها بالطريقه التى يرغب بها حيث يمكنها ان تساعدك على تحقيق احلامك المهم ان تتعرف علي قدراتك الداخليه عن قرب.



لو لم تجد احدا يشجعك علي النجاح فشجع نفسك اذا لم تجد من يمن بك فآمن انت بنفسك .. اصنع انت اكليلك وضعه على رأسك.



الموضوع ليس صعبا .. ولا هو من قبيل الخيال رغم ان الخيال نفسه يتحول بمرور الوقت الى حقيقه وواقع!!



((ان العالم يفسح الطريق للمرء الذى يعرف الى اين هو ذاهب)) ---- " رالف امرسون "




ضحى حلمي

05‏/08‏/2009

ماتيجي ننجح !! .. تلخيص : 3





شباب علي سلم النجاح!!


((عايز انجح بس مش عارف))
جمله بيرددها غالب الشباب الكل بيحلم بالنجاح لكن قليلين اللى بيسعو بجد او حتى يعرفوا ازاي يبدأ طريقهم
النجاح سلم ممكن الكل يطلع عليه الحكايه مش بالصعوبه او الاستحاله اللى احنا متخيلينها
كل اللى انت محتاجه ((شخصيه ايجابيه)) تقدر تغامر وتتحمل نتيجتها بصدر رحب


مغامره؟!!


ايوه ..اذا طورت شخصيتك وفعلا عاوز تطلع سلم النجاح كل اللى عليك تعمله هو .. كالاتى:

- تعرف نقاط ضعفك – بلا مجامله ولا تطنيش – وتجاهد ببتخلص منها
- تعرف نقاط قوتك – بلا غرور او ادعاء – وتحافظ عليها وتنميها


انت محتاج نظره جديده لنفسك لان نظرتك السلبيه هتسببلك اكيد فشل في الحياه وعلي العكس نظرتك الايجابيه هتساعدك دايما للنجاح
ولازم تعرف ان الخوف من المحاولات الجديده هو اول طريق الفشل عشان كده حاول وجرب وجرب حتي لو فشلت يكفيك شرف التجربه
ولان الناس بتحترم الناجحين حاول يكون لك دور ومتسمحش لحد يحبطك بس محتاج لشويه ثقه في النفس لانها اقصر الطرق للنجاح


يحكي ا. مصطفي عن حوار دار بينه وبين صديقه يقول:

مفيش نماذج شبابيه ناجحه في مصر الا المغنيين ولعيبه الكوره حيث ان دي فكره صديقه عن النجاح وللاسف مفيش فرص للشباب في اى مجال وهو صغير ضروري يطلع عينه ويبقي فوق الـ 60 عشان يكون حاجه مع العلم ان في كندا ظهر تقرير يؤكد ان 6 من 10 اغنى اشخاص تحت 40 سنه من الاخر البلد بلد العواجيز مفيش فرص للشباب وينهي كلامه بامنيته ان يكون الشباب في الصف الاول لانهم كده ملهومش لازمه


ستوب!!


كان رد ا. مصطفي فتحي علي صديقه:

((من فضلك .. حب نفسك حتى وانت فاشل!!))
مش عيب علي فكره يمكن احنا ربطنا حب النفس بالغرور مع انى دي حاجه ودي حاجه مع ان ده هيساعدك في انك تكون ناجح متميز واكيد بيتعكس حبك لنفسك علي اللي حواليك لانها طاقه ايجبيه بتتنقل تلقائيا وحتى لو البلد بلد عواجيز زمانك قرب .. وحبك لنفسك هيخليك تحافظ عليها وتحترمها وهترتقي بيها وتوفر كل فرص النجاح والابداع ليها بغض النظر عن نوعيتها او رأي الناس فيها لانك في الاول وفي الاخر بتعمل ده لنفسك


يبقي السؤال بقي : ازاي اللى مش بيحب نفسه هيحب غيره؟

متستناش انك تبقي ناجح وانت بتقول علي نفسك انا فاشل وبيقول انه اتعود يزيد تقديره بنفسه ويحترم كل قدراته ولم ينظر لنفسه علي انه فاشل كان بيشوف نفسه مميز وكان بيحصر على اثبات ده لنفسه حتى لما كان بيقابله موقف فشل مكانش بيعاقب نفسه لكنه كان بيتعلم منها ويكمل طريقه


الفشل هو الطريق الشاق المؤدي للنجاح وهو الباب الخلفي للتفوق والابداع .. لذلك يجب ان تحترم الفشل لانه فعال وهيساعدك علي معرفه نقاط قوتك وضعفك وده جزء مهم من خبره النجاح


متتسرعش وتصنف نفسك من الفاشلين مع اول موقف فشل لان العبارات اللى بتستخدمها في حياتك ممكن تتحول لحقيقه والحاحك على التمسح بأعتاب الفشل سوف يؤدي بك في النهايه ان تصبح بالفعل من دراويشه ومدمنيه!!


فمن فضلك لاتقع في هذا الخطأ!

((عليك ان تفعل الاشياء التى تعتقد انه ليس باستطاعتك ان تفعلها)) ----- "روزفلت"





ضحى حلمي

03‏/08‏/2009

ســــــر اللـقــب

(2)




في أخر الأيام المنحوسة دي كانت سارة صحبتي تعبانة جدا وبما أن بابا صيدلي أخدتها عنده وقعدوا يتكلموا مع بعض وقالت له هي بتشكي من ايه ..؟!!


المهم أنا صحبتي اتفتحت في الكلام .. وبطني بتوجعني ودماغي مصدعة طول الوقت ومرهقة على طول والقولون العصبي (ألا هو فين القولون العصبي ده ؟؟) وقلبي يا عمو حلمي .........


وهي قالت قلبي من هنا أنا طحت فيها .. ايييييييه هتموتي هنا !! ده أنتي مسبتيش حتة ما اشتكيتيش منها ..!! يا شيخة ده أنتي لما هتبقي دكتورة اللي هيجي لك هتطيحي فيه : أنت عيان !! أمال أنا أعمل ايه !! برااااااااااااااااااااا ......
يا شيخة هتموتيني بسكتة!!


بابا دخل في الحوار بعد ما سارة قالت لي : أنتي تسكتي خالص .. أنتي أصلا مش حاسه باللي أحنا فيه .. أنتي متأكدة أنك في الثانوية معانا ..؟!!
كل صحابنا تعبانين وأنتي الوحيدة اللي سليمة مشوفتكيش مرة بتشكي من حاجة ولا متضايقة شوية .. على طول مبتسمة وبتضحكي ومش في الدنيا ولا كأن فيه أي حاجة (الله أكبر في عينك) وكلنا اصلا بنقول عليكي رايقة ومش على بالك حاجة .. حتى استقبال البنات ليكي مش بيبقي عادي كده كله بيقول "روقان وصل" .. ارحمينا بقي


- بابا : سارة .. ضحى بنتي دي
((طالب الثانوي الذي لم يدخل ثانوي))


بصيت لبابا أوي ووقعت على نفسي من الضحك
الراجل عنده حق برده ......




ضحى حلمي

02‏/08‏/2009

ما تيجي ننجح !! .. تلخيص : 2

يبدأ ا. مصطفي فتحي كتابه بقوله :


ولكن لماذا اكتب كتابا؟


سؤال طرحته على نفسي قبل ان اخط اي سطر في كتابي هذا ..
بالتأكيد امتلك شيئا ما اريد ان اقوله ..


كان عمري 22 سنه عندما اصبحت مدير تحرير واحده من اهم المجلات الشبابيه في مصر ..


وكان السؤال الذى يتردد كثيرا في هذا الوقت :

((كيف استطعت تحقيق ذلك رغم الظروف الاقتصاديه التى تمر بها مصر ورغم البطاله والتضييق الشديد علي اي شاب موهوب على حد تعبير العديد من الشباب ؟!))







هل يوجد "واسطه" في الموضوع؟

وكانت اجابتي دائما هي : نعم!!
عندي " واسطه " مهمه جدا .. هى قلمي وعشقي للكتابه الصحفيه وايمانى بذاتى وبقدراتي .. وبالحلم ..
وقبل كل شىء .. ايمانى بالله سبحانه وتعالى ..


اكتب هذا الكتاب لأتحدث عن الشباب والنجاح والتميز وتحقيق الاحلام ..
ربما لا املك الخبره الكافيه بعد لكنى – على الاقل – املك حماسا وحبا للحياه ليس لهما حدود ..
واملك ثقه في نفسي وفي المستقبل ..


اريد ان اتكلم عن النجاح .. فهل يضايقك لو طلبت منك ان تستمع لى؟





ضحى حلمي

بعيون الأطفال


http://photos-g.ak.fbcdn.net/photos-ak-snc1/v2613/191/39/526137740/n526137740_2015926_2288527.jpg

حتى وقت قريب .. كنت أري العالم بعيون الأطفال .. جميلا باهرا مليئا بالمغامرات التي تستحق المحاولة .. أردت أن أري و أعرف و أتعلم كل الأشياء .....


قيل لي أن الحياة صعبه ليست كما أعتقد .. و أن أتعامل مع الأشياء على أنها سيئة حتى يثبت العكس و ألا أثق بأحد .. وأن الأشخاص ليسوا برائعين فكلهم يرتدون أقنعة الجمال ليستغلوا أمثالي ......... إلخ !!


لم أقتنع أبدا فكل هذا هراء .. بل إن الحياة رائعة الجمال وتستحق المحاولة .. سهلة وبسيطة لكن نحن من فهمناها بطريقه خاطئة و نتعامل معها علي أنها بلاء ......


هاجمتهم بكل قسوة .. والنتيجة ؟
أصبحت ساذجة من سذج الحياة الذين سوف يهوون بسرعة و سيصطدمون بصخرة الواقع .. فأصطدمت بالفعل و تهدمت أفكاري .. ضلت وضللت أنا أيضا .....


إنهم على صواب !! هذا ليس هو العالم كما إعتقدت !!
لقد أحببت حياة الأطفال .. روعتها .. نظرتهم لها .. مازلت أريد أن أحيا مثلهم .. مازلت أريد التمرد على الواقع و أحيا كما أريد .....


كم هو رائع عالم الأطفال !!


ضحى حلمي