29‏/01‏/2010

ميناء الشوق في جريدة الجيل


((ميناء الشوق))
في صفحة مدونون ومدونات
الصفحة إعداد شمعي أسعد
في جريدة الجيل
بتاريخ 26/1/2010

لقراءة القصة
هـنـــــا



ضحى حلمي

عيد الانتماء في روزاليوسف

في جريدة روزاليوسف قبل اتمام الحفل التكريمي بأسبوعين
تم نشر خبر عنا في يوم الجمعة الموافق 29 يناير 2010


وطني لو شغلت بالخلد عنه نازعتني إليه في الخلد نفسي‮.. ‬ما من شاغل من حب الوطن حتي نعيم الخلد‮.. ‬إنها روح الانتماء التي كدنا نفتقدها جميعا في عراكنا اليومي مع الحياة وزحامها ومشاكلها وأزماتها،‮ ‬أين ذهب الانتماء؟


‮ ‬سؤال رافق الكاتب الشاب محمد التهامي لفترة طويلة حتي توصل لفكرة عمل شيء حقيقي لمصر كل عام يحيي بداخلنا هذه الروح فكان الاحتفال بعيد الانتماء في التاسع من فبراير واتخاذ شعار‮ ‬مصر فوق الجميع‮ ‬لهذا العام،‮ ‬ويعاونه علي تحقيق فكرته فريق عمل آمن به منذ اللحظة الأولي وهم ضحي حلمي،‮ ‬شيرين ثروت،‮ ‬دعاء جميل وإسلام منير وعدد من المتطوعين رسالة الاحتفال هي زرع الانتماء في نفوس الجيل القادم فاجتماع المصريين علي هدف واحد من السهل تحقيقه،‮ ‬ونهدف لتطوير وتنمية جزء في مصر بسواعد شبابها وتنمية وتطوير مهارات الشباب المشارك في المهرجان طوال العام وتقديم نماذج مشرفة من الشباب أنفسهم يتم تكريمهم كنماذج وقدوة لكل الشباب‮.‬


‮ ‬اختار الفريق بداية فبراير للاحتفال إذ أنه تم إلقاء القبض علي الزعيم أحمد عرابي وإعلان انجلترا احتلالها لمصر بعد معركة من أشرف المعارك وكان عرابي أول من رفع كلمة‮ ‬أنا مصري‮ ‬بعد سنوات عشناها كتابعين للدولة العثمانية‮.‬


‮ ‬نجح فريق‮ ‬أنا مصري‮ ‬في مشاركة عدد من الحملات المهمة بتغيير سلوك المواطن المصري للأفضل مثل حملة حياة بلا تدخين‮ ‬واحترم نفسك لسه فيكي رجاله يا مصر‮ ‬وحملة‮ ‬لسانك سكر‮ ‬ومستقبلنا في يد أطفالنا‮ ‬بجانب قيام حملة للتبرع بالدم طوال اليوم‮.‬


إيماناً‮ ‬منهم بمساعدة المرضي وسيتم رفع شعارات لا للشتيمة أو العنف أو أي حملات تهين من كلمة أنا مصري وسيتم اختيار أفضل أغنية‮ ‬وطنية وكتاب وبرنامج إذاعي وتليفزيوني مصري‮.‬


علي الجانب الآخر سيتم تكريم‮ ‬10‮ ‬شباب من خلال مسابقة‮ ‬أنا مصري‮ ‬وهي لمن قدم عملاً‮ ‬مميزاً‮ ‬لمصر كل في مجاله سواء ثقافياً‮ ‬وعلمياً‮ ‬ورياضياً‮ ‬ومجالاً‮ ‬عاماً‮ ‬وهي المسابقة المعلنة علي الفيس بوك ويشترط ألا يتعدي المرشح‮ ‬35‮ ‬سنة وأن يكون صاحب إنجاز‮.‬


آمال نبيلة حملها هذا الفريق وهو أن نجتمع علي فكرة واحدة ونحاول تحقيقها بانتماء وحماس فلنعمل من أجل مصر ونبني من أجل وطننا ويخلص كل منا في مجاله لاننا نحب بلدنا فهذا الوطن يستحق منا الحب والعطاء بعيداً‮ ‬عن الشعارات الرنانة والأغاني الشبابية فلقد نجح‮ ‬أجدادنا وآباؤنا عندما أفنوا عمرهم لمصرنا‮ ‬غير سائلين عن السبب أو ما الذي قدمه البلد لهم فوطني لو شغلت بالخلد عنه نازعتني إليه في الخلد نفسي‮.‬

28‏/01‏/2010

عيد الانتماء في ع القهوة

يوم السبت 23 يناير 2010
في برنامج ع القهوة
مع أحمد يونس
علي
Nugoom Fm


استضاف شيرين ثروت وسارة عبد العليم
واتكلموا عن الفكرة في حوار لذيذ
مع بعض الأغاني الجميلة


للاستماع للحلقة
حمل من هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــا

25‏/01‏/2010

رؤية مصرية تكتب عن عيد الانتماء


في المجلة الإلكترونية رؤية مصرية
صدر خبر كتبته شيماء على


اطلق مجموعة من الشباب علي موقع الفيس بوك فكرة " عيد الانتماء" وهم (محمد التهامي 24 سنة وهو أديب والمحامية شيرين ثروت 23 سنة (المنظم للاحتفالية والانشطة التى ترتبط بيها) ودعاء جميل رئيس قسم الكتابة فى مسابقة انا مصرى و إسلام منير مدير التسويق للاحتفالية بجانب عدد من التطوعين) وجاء ذلك في ظل اختفاء معانى الوطنية والانتماء الي الوطن من نفوس بعض الشباب المصري نتيجة للظروف الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التى تشهدها البلاد .


والفكرة عبارة عن احتفال يقام كل سنة في شهر فبراير تحت اسم " انا المصري " وعن سبب وجود مثل هذا العيد وفي هذا التوقيت بالتحديد اوضحت الطالبة ضحي حلمي المسؤل الاعلامي للاحتفالية انه كان لابد من وجود شىء ما يذكر الشعب المصري كل سنة بانتمائهم وحبهم لمصر و بواجبهم نحوها لذا وجد هذا العيد فالهدف الاساسي منه زرع الانتماء في نفوس الجيل القادم الذي كاد أن يكفر بالوطن وتنمية وتطوير مهارات الشباب المشارك فى المهرجان طوال العام وتقديم نماذج مشرفه من الشباب أنفسهم. بالاضافة الي غرس فكرة ان تجميع المصريين علي هدف واحد ليس مستحيل .. مشيرة الي انه تم تحديد اقامته في شهر فبراير نظرا لانه تم القاء القبض في اول فبراير علي الزعيم الثوري المصري (أحمد عرابي), الذي قرر ان يعترف بمصريته بعد سنوات طويلة من فقدان الهوية كما قرر ان يقود مصر نحو الاستقلال و الحرية وأطلق عليه الشعب المصري(حامي حمي مصر) بالاضافة الي ان (عرابي) أول واحد اعاد كلمة (أنا مصري) بعد سنين من التبعية للدولة العثمانية .


والجدير بالذكر ان الاحتفال سيقام بمركز شباب الجزيرة من الساعة الثانية عشر ظهرا الي الثامنة مساءا وستكون هناك حملة التبرع بالدم بالتعاون مع بنك الدم ومن بداية اليوم الاحتفالى حتى نهايته وذلك لأن المصرى اخو المصرى وان الانسان المريض لولا مرضه لأضاف الى مصر وساعد فى تطويرها ونحن من دورنا نجتمع على تحقيق هذا ولو ليوم واحد وسيتخلل الحفل تكريم لافضل عشرة شباب متميز فى مجاله واضاف الى مصر اضافة مشرفة بناء عن المسابقة المعلن عنها على جروبهم , بجانب اقامة ندوة عامة ثقافية اجتماعية رياضية فنية تنموية تجمع الرموز الشبابية الناجحة فى مصرمنهم الاستاذ احمد يونس , دكتور شريف عرفة, الفنانة سلمى صباحى, والرياضى عمر سمرة وسيديرها الأديب محمد التهامي وتدور الندوة عن كيفية نجاحهم وماذا قدموه لمصر ونصيحة لكافة الشباب بكيفة النجاح والتطوير الذاتى والتطوير المجتمعى لكى ننهض ببلدنا مصر ونجعلها من افضل الامم بالاضافة الي المشاركة مع حملة جمعية حياة بلا تدخين وحملة احترم نفسك لسة فيكى رجالة يا مصر وحملة مستقبلنا فى يد اطفالنا وحملة لسانك سكر والعديد من الحملات التى تهدف لتغير سلوك المواطن المصرى للأفضل وفى الختام حفل ممتع من العديد من الفرق الشعبية المصرية فقرات ال دى جى طوال اليوم اما علي هامش العيد الانتماء سيتم اختيار أفضل أغنية وطنية بين 2008 إلي 2010اختيار أفضل كتاب صدر بين 2008 الى2010اختيار أفضل برنامج إذاعي مصري - أفضل برنامج تلفزيوني مصري اختيار- أفضل موقع أخباري مصري - أفضل جروب على الفيس بوك وسوف يتم الاختيار بناء على أهميتها لمصر و تأثيرها للشباب المصري وسوف يقوم بالاختيار واصدار نتيجة الاستفتاء مجموعه من كوادر مصر الشابة والناجحة فى مجالها قصص المرشحين للجوائز بعد التصفية سوف تصدر في كتاب مطبوع عن مكتبة جرير.

21‏/01‏/2010

عيد الانتماء في بيت شريف

دعاء جميل مسئول فريق الكتابة بمسابقة أنا مصري الخاصة باحتفال عيد الانتماء
في برنامج بيت شريف مع المذيع شريف مدكور على قناة النيل لايف
في حديث عن فكرة عيد الانتماء




عيد الانتماء في الصباح العربي



كتب حمادة زيدان في جريدة الصباح العربي .. بتاريخ 19 يناير 2010:



1 فبراير يوم الانتماء المصري

محاولة جادة لربط الشباب بالوطن الأم



علي الفيس بوك انتشرت مؤخراً عدد من الجروبات التي تهتم في المقام الأول بمحاولة ربط الشباب بالوطن عن طريق مخاطبتهم بروح الانتماء للبلد, من هذه الجروبات أول فبراير الذي اختار يوم واحد فبراير يوماً للانتماء المصري, ضحي حلمي المتحدثة الإعلامية لهذا الجروب قالت "للصباح العربي" أنشأنا هذا الجروب بعد الأحداث المؤسفة التي حدثت عقب مباراة الجزائر مع مصر فى السودان وما فعله الجمهور الجزائري بعلم مصر وبعد ما تعانيه مصر من اتهامات بالخيانة من معظم الدول المجاورة فكرنا أنا والكاتب "محمد تهامي" فى أن نفعل شيئاً لمصرنا الغالية والتي شعرنا بحبها يجري فى دمائنا وكان لابد أن نفعل شيئاً نثبت لأنفسنا ولكل العالم مدى حبنا وحب الشعب المصري كله لهذا الوطن وأن نحدد يوماً لإعلان هذا الحب فأنشأنا جروباً يدعو لإعلان يوم 1 فبراير يوماً للإنتماء المصري وقد تفاعل كثيرون للفكرة حتى وصل عدد أعضاء الجروب الآن إلى أكثر من أربعة آلاف عضو.


لماذا اخترتم 1 فبراير ليكون يوم الانتماء؟

- اخترنا يوم 1 فبراير لأنه اليوم الذى قبض فيه على الزعيم الراحل أحمد عرابي كما أن عرابي هو أول من نادى بالهوية المصرية فى العصر الحديث.


ماذا عن نشاط الجروب ؟

- منذ أن أنشأنا الجروب ونحن نحاول البحث عن وجوه مشرفة لمصرنا العزيزة وخاصة من الشباب لذلك أقمنا مسابقة عامة بهدف تسليط الضوء على شباب إيجابي قام بعمل أشياء تستحق التكريم , وستكون تلك المسابقة مفتوحة للراغبين فى الاشتراك فيها أو الراغبين فى تسجيل أحد الأشخاص الذين يستحقون التكريم وهناك أقسام أخرى تهتم بمجالات أخرى مختلفة مثل العلم والثقافة والرياضة بكل أنواعها باختصار تلك المسابقة هدفها إبراز الشباب المصري النابغ فى كل المجالات لأننا اتهمنا كثيراً بأننا شباب سطحي ولا نفكر فى أشياء إيجابية.


وماذا عن منظمي الجروب ومهامهم لإنجاح ذلك اليوم ؟

- لقد قمنا بتقسيم المهام فيما بيننا فالكاتب "محمد تهامي" هو صاحب الفكرة ومنشئ الجروب وأنا المتحدثة الإعلامية للحملة وشيرين ثروت هي مقدمة الحفل إن شاء الله.


هل هناك رعاة لهذا الحفل؟

- سترعى الحفل قناة "نايل لايف" وسنوزع الجوائز على الفائزين يومها.


هل سيستمر نشاط الجروب بعد انتهاء الحفل؟

- بالفعل هناك المزيد فنحن لدينا أحلام وطموحات كثيرة نود أن نفعلها بعد هذا الحفل ولكننا الآن لا نفكر إلا في إنجاح الحفل وظهوره فى أفضل صورة ممكنة وبعد الحفل سنعلن عن أنشطتنا المستقبلية.



الخبر على موقع الجريدة

18‏/01‏/2010

في بيتنا عروس

http://www.reception-wedding.com/engagement%20ring%20hands.jpg

"يوم الجمعة لدينا ضيوف .. عريس أختك"

في هذا الصباح كانت البداية .. فوجئت بوالدي يخبرنا بوجود عريس لأختي .. فأنقلب البيت رأسا على عقب تحضيرا لهذا اليوم.
وفي مساء الجمعة دق جرس بيتنا .. ها هو قد أتي وجلس في مجلسنا...
يا إلهي أنهم يقرأون الفاتحة .. انطلقت الزغاريد معلنة الفرحة فإنهمرت دموعي بعد أن أن اعلنوا أنهم سيأخذوها مني فركضت إلى غرفتي وأغلقت الباب ثم جلست مستغرقة في البكاء .. وفجأة توقفت وكفكفت دموعي وعدت إلى الخارج قبل أن يلحظوا غيابي...
تمعنت النظر إلى العائلة التي أصبحت أختي فيها .. يا إلهي إني أكرههم! أراهم سعداء بها لكن ماذا عني!
إنها أختي أنا!!
ها هي خرجت مسرعة من عنده .. إنها في غاية السعادة .. تكاد تطير فرحا .. إنها ترتجف ووجهها أحمر اللون .. لقد بكت!
أردت أن احتضنها بقوة لكني عجزت عن الحراك!!


على أن اتماسك .. إذا رأتني أبكي ستشعر بالضيق .. نظرت لي .. لا أحتمل نظرتها .. أري على وجهها سعادة لم أشهدها من قبل
- إذا أذيتها سأقتلك
- لا تقلقي .. إنها في عيوني
ولففت ذراعي حولها وطبعت قبلة صغيرة على وجهها وإبتعدت...


زارنا المأذون لأول مرة .. فتحضرت أختي للدخول...
ثم ذهب المأذون وارتفع صوت الغناء عاليا...
أبي يشعر بالغيرة .. لا يستوعب ما يحدث .. وأنا أيضا
ثم فررت هاربة خارج البيت...


في القاعة جلست بجوار خطيبها .. بدت جميلة للغاية في فستانها تشبه الزهرة التي تفتحت للتو
امتلأت القاعة بالمدعوين .. لمحت أبي وهو يستقبل التهاني وينظر لي نظرات خاطفة...
راقبته وأنا احدثه في عقلي "ستذهب أبنتك الكبري .. غدا ستحزم أمتعتها وتترك بيتنا .. سيصبح موحشا بدونها .. أنا أيضا سأفتقد وجودها .. بل أنا أفتقدها من الآن"
رأني أبي فنظر لي كأنما يقول "في بيتنا عروس"



ضحى حلمي

17‏/01‏/2010

عيد الانتماء في أسرار الغد



كتبت بسمة عبد الباسط في عدد شهر يناير من جريدة (أسرار الغد) في صفحة أسرار التدوين:



أول فبراير عيد الانتماء أنا مصري


فكرة شبابية جديدة قم باطلاقها شباب مصريين هم محمد التهامي 24 سنة أديب (صاحب الفكرة) وضحى حلمي 17 سنة طالبة (متحدث إعلامي) وشيرين ثروت 23 سنة محامية (المنظم) وعدد من الشباب المتحمس للفكرة بيساهم في حاجات مختلفة كتابة, تصميم, دعاية وفي كل حاجة.


والفكرة عبارة عن جعل يوم الأول من فبراير يوم عيد الانتماء ويسمي أنا مصري ويرجع أختيار اليوم إلى أنه اليوم الذي تم القاء القبض على أحمد عرابي وأعلنت انجلترا احتلالها لمصر بعد معركة من أشرف المعارك لم تدخل انجلترا مصر إلا بالخيانة والخداع.
عرابي أول واحد رجع كلمة أنا مصري بعد سنين كنا عايشين فيها كتابعين للدولة العثمانية.
عرابي انهزم بالخيانة وحارب لحد أخر نفس.


أول فبراير هيكون لكل المصريين نفرح ببلدنا ونحس بيها من غير حاجة ونحتفل كلنا يوم 1 فبراير بأننا مصريين.
والاحتفال هيكون عبارة عن تكريم عشر شباب مصريين عملوا حاجة لمصر حتي لو مش مشهورين كنماذج وقدوة لكل الشباب المصري وكل الشباب.


جروب الفكرة على الفيس بوك كبر وانتشر في مدة بسيطة قوي وحقق شهرة كبيرة ولاقي نجاح رائع والكل بيتمني أن اليوم والاحتفال ينجح يوم في حب مصر يوم أنا مصري.

14‏/01‏/2010

عيد الانتماء في شبابيك

يوم الأربعاء
13 يناير 2009
في برنامج شبابيك على قناة دريم

في حديث عن الفكرة ومكالمة دعاء جميل مسئول فريق الكتابة عن الفكرة هاتفيا



09‏/01‏/2010

تقرير شخبطة (عيد الانتماء .. أنا مصري)


تقرير عادل شعبان في مجلة شخبطة (يناير 2010):


في وقت أهتم الشباب بأمور تافهه ولا تجدي ولا تسمن من جوع .. بحث شباب اخرون عن الوطن .. في عصر زاد فيه الاهتمام بالذات .. بحث ارخون عن المجتمع.
هولاء هم مجموعة من الشباب أرادوا أن يرجعوا الانتماء إلي أبناء وطنهم .. ليكون لكل واحد منهم هدف ليرتقي بوطنه وقد اختاروا 1 فبراير ليكون هو العيد الوطني الأول لعيد الانتماء .. وفي العيد القادم سيقيمون حفل لتكريم كل شاب فعل لوطنه شيئا ولو قليلا عن طريقة مسابقة (أنا مصري) وقد أقمنا معهم حوار لنعرف تفاصيل أكثر عن عيد الانتماء.

-----

((شيرين ثروت))

• أنا مثلا لاحظت أن الفكرة انتشرت بعد ماتش السودان فهل هو كان مجرد رد فعل لمشاعر الغضب اللي اثارتها حادث أم درمان ولا أن الموضوع كان متحضر له من زمان ومجرد بس صدفة تزامن الأحداث .. يا ترى امتة جات لكم فكرة العيد؟

- لا هي مش تزامن أحداث أحنا بعد اللى حصل في أم درمان بجد حزنا جدا أن في شعب شقيق عربي يعمل في أخوة كدة وفكرة في ردة فعل ترد اعتبارنا ونبين للجميع قد أيه مصر عظيمة بشبابها ففكرنا وقولنا ليه منعملش يوم في حب مصر شعارنا فيه (مصر فوق الجميع) عشان كدة فكرنا وقولنا ليه منعملش حاجة بجد لمصرحاجة كل سنة بتفكرنا بإنتمائنا وحبنا لمصر تجدد حبنا ليها وتفكرنا أن ليها علينا واجب أن ننميها ونتطورها بإدينا.


• هل استجابة الناس لدعواتكم كانت أكبر ولا أقل من المتوقعة ..... هل تعتبروا أنفسكم كفريق عمل من ثلاثة كافي لتنظيم يوم زي كده المفترض أنه يشمل الجمهورية كلها ولا أن فيه مجموعة عمل من المتطوعين وقد إيه عددها؟

- الاستجابة معقولة بالنسبة لأننا لسة مش أعلانا رسمي عن بدء فاعليات الحفل ومكانه وبالنسبة لينا أحنا الحمد لله كل واحد بيشتغل بروح فريق كامل ولكن بيشارك معانا مجموعة من الشباب الرائع المتطوع والمتحمس جدا للفكرة.


• أيه المراسم اللي أنتوا مخططينها لليوم ده؟ هل هيكون احتفال واحد اللي المفروض تنقله النايل لايف ولا هياخد شكل شعبي في شوارع المدن المختلفة ويتعمل كرنفالات وملتقيات ثقافية وإجتماعية؟

- بالنسبة لمراسم اليوم سيتم الإعلان عنها قبل الحفل بأسبوعين ولكن اقدر أقولك أن مراسم اليوم هتكون مصرية شعبية بتجمع فئات الشعب المصري بكل طوائفه وبكل طبقاته وهو بعون الله سيكون ملتقى ثقافي إعلامي فني ديني تنموي وهيكون يوم مشاركة العاجز مع القادر وذو الإعاقة مع الصحيح فلا فرق في هذا اليوم بين أي شخص فكلنا مصرين وكلنا يريد أن ينهض بمصر ويطورها ويجعلها من أفضل الأمم.


• هل لو نجح العيد ممكن تعميمه في الوطن العربي كله بحيث يبقي في يوم من الأيام عيد قومي؟

- وليه لأ أحنا العرب أخوة وبنحب الخير لبعض مصر ربتنا على كدة ومن واجبنا أن نعلم أخوتنا العرب يعني إيه انتماء وأخوة وعروبة مش ماتش كورة هيفرقنا ولا حفلة غنائية هتجمعنا لا كلمة أخوة وعروبة أكبر من كدة بكتير وإن شاء الله لما فكرتنا تقف على رجلها وتحقق النجاح المنشود على مستوى مصر كله هنبدأ في التنسيق الفوري مع العديد من الدول العربية لنشر الفكرة .. فكرة حب الوطن وحب الأوطان المجاورة وحبها واحترامها فكلنا أخوة وكلنا عرب.


• ايه المساعدات أو التسهيلات اللي محتاجين أن الدولة توفرها لكم عشان اليوم ده ينجح؟

- أنا محتاجة من بلدي أن تدعمني فكريا قبل المادة يعني بحزن جدا يوم لما روحت أخاطب جامعة مصرية وقلت لها علي الفكرة وكان رد فعلهم بالإستهانة بطموح الشباب وأنهم يقدرو يعملوا شيء لبلدهم يعني مش لازم عشان اكون ناجح يكون عندى 40 أو 50 سنة فأنا عايزة يبقى في إيمان بالشباب أكثر وأنه يقدر يعطي وينجز وينجح أننا نقدر نعمر ونطور بلدنا


• لو دعوتكم محققتش تواجد كبير أو التفاعل المنشود هل هتعتبروها مجرد فكرة وانتهت؟ ولا هتعتبروها مجرد خطوة في طريق طويل اسمه نشر فكرة العيد وترسيخ مبادئ عميقة ممكن تاخد سنين لحد ما تلاقي التفاعل المطلوب واللي يليق بقيمتها وأهميتها في حياة المجتمع؟

- إن شاء الله الفكرة هتنجح بس لا قدر الله لو مكتبش لها النجاح هذا العام لسه قدامنا العمر طويل صاحب الفكر والهدف لا ييأس ولا يمل وأحنا أصحاب هدف ورسالة.
هدفنا: حب مصر بجد مش وقت الماتشات أو الحروب ننميها ونطورها ونكون شباب ناجح عارف هدفه وبيعرف يحققه عشان يفيد نفسه ويفيد بلده .. ورسالتنا: غرس فكرة الانتماء وأننا عندما نجتمع كمصريين على هدف واحد نستطيع تحقيقه


• إيه الدوافع اللي خلتك تتحمسي للفكرة وتشاركي فيها؟

- أنا بحب البلد دي ومن زمان وأنا بنظم وبشارك في مناسبات هدفها تطوير فكر الشباب وتنميته بحيث لما كل واحد يعرف هدفه وينجح في تحقيقه الفائدة مش هتعود عليا بس لا هتعود علي المجتمع وعلي البلد كلها فلما "محمد تهامى" عرض عليا الفكرة بجد تحمست جدا وفكرت أن إن شاء الله الاحتفالية دي تكون بداية مشاريع تنموية تطوعية اعملها مع الشباب في تطوير وتنمية ذاتهم وبلدهم وتكون احتفالية يجتمع فيها الجميع على حب مصر وتطورها وتقدمها بين الأمم.


• هل لاقيتي ردود فعل محبطة من أصحابك وأقاربك أول ما قولتي لهم على الفكرة وهي لسة في أولها؟ وهل ردود الفعل دي اختلفت أما الفكرة بدأت تنتشر وبدأ ناس كثيرة تتحمس للموضوع؟

- لا الحمد لله أنا كل اللي قلت له علي الفكرة في بدايتها من المقربين لي كلهم بلا إستثناء كلهم رحبوا بالفكرة جدا وشجعوني أني اكملها للأخر وفي منهم اللى عرض المساعدة وفي منهم اللي بيدعمني بالنصيحة وبالاقتراحات اللي فعلا استفدت منها وأنا بحط شكل ومراسم الاحتفالية وشكل المشاريع التطوعية اللي هعملها مع الشباب بعد الاحتفاليه وطبعا كانت على رأسهم أمى اللي دعمتنى وساندتني ربنا يخليها لى يارب.


• في رأيك هل ممكن لشباب الفيس بوك بإختلاف أنماطهم وتوجهاتهم أنهم ينجحوا في نشر مبادئ زي الانتماء والوطنية وينجحوا في تفعيلها ولا أنها هتكون مجرد شعارات؟

- لا مش مجرد شعارات أصل شباب الفيس بوك هم شباب مصر شباب الجامعة وشباب المدارس شباب القهوة شباب الشارع المصرى وأنا بحكم تنظيمي واشتراكي في أنشطة واختلاطي بالكثير من الشباب المصري اقدر أقولك أن أحنا لو أمنا بفكرة واجتمعنا على تنفذها هنفذها بأحسن شكل ممكن تتخيله والله شبابنا شباب عنده إرادة وعزيمة ويقدر يحقق المستحيل وفعلا عن تجربة بس محتاج حد يؤمن بيه ويدعمه ولو حتى دعم معنوي.

-----

((محمد التهامي))

• هل مدينة السويس ليها فضل عليك في استيحاء فكرة عيد الانتماء بإعتبار أنها مهد البطولات المصرية الشعبية؟

- بالتأكيد مدينة السويس مدينة لها طبيعة خاصة بحكم ظروفها .. عارف فكرة الكاتب جمال حمدان لما قال أن المكان بيصنع الشخصية
بشكل خاص لما كتبت رواية هيروبولس كانت بتناقش في النهاية فكرة الانتماء للوطن .. فالجد كان بيطرح أسئلة في غاية الأهمية
عندما كنا نحارب كنا نحارب من أجل الحفاظ على ممتلكاتنا و أسرتنا .. وما الدافع الذي ممكن يضحي شاب لا يجد عمل ولا مكان ولا زوجة .. علي أي شيء ممكن أن يدافع! كيف يدافع عن وطن لا يقبله!
و فى نهاية الرواية تسافر كل الشخصيات و يقول الحفيد للجد .. مصر بدون مستقبل يا جدي.


• بصفتك كاتب ومفكر شاب .. ليه غاب مضمون الانتماء عن مجتمعنا في العصر الحالي؟

- الانتماء مازال موجود في مصر .. لأننا الوطن الوحيد الذي سوف يظل متماسك حتى يوم الدين لحكمة ما عند الله.
بالعكس أظن أن الشباب في حاجة للانتماء و الشعب المصري يحتاج إلى هدف يتوحد عليه غير كرة القدم.
أستطيع أن أقول بكل فخر .. أننا نستطيع أن نكون عظماء و عباقرة و أفضل شعوب الأرض لكن لو ارادنا .. انظر كيف استطاعت مصر الانتصار بعد سبع سنوات من هزيمة 76 كيف توحد المصريين على الهدف.
نحن فقط نحتاج إلى هدف نتوحد عليه.


• وازاي نقدر نغرس من تاني مفهوم الانتماء ونحوله لشيء فعال مش مجرد شعارات تتقال في 6 أكتوبر أو في ماتشات منتخب مصر؟

- أولا أن الشباب يشعروا أن مصر ملك خالص لهم .. نحن أصحاب مصر على رأي صلاح جاهين ((الشارع لنا .. لنا وحدنا .. الناس التانين .. دول ناس أنانيين مش مننا)) لازم الشباب يحسوا أن مصر بتاعتهم.


• هل تعتقد أن عيد الانتماء ممكن يغير من فكر بعض الشباب ويصحي مشاعر الانتماء والوطنية اللي ماتت جواهم لسبب أو لأخر؟!

- عيد الانتماء له هدف .. أولا نقول أن مصر بخير .. مصر فيها شباب كتير جميل ومتميز وقدر ينجح في سن صغير.
أنت ممكن تنجح زيهم و تبقي أحسن منهم .. عاوزين نقدم نماذج تصلح قدوة و مثل أعلي .. عاوزين نربط الشباب بالأرض .. عاوزين الشباب يحب مصر طوال العام مش أثناء مباريات الكرة.

-----

((ضحى حلمي))

• في البداية كده إيه سبب اختيار يوم 1 فبراير عيد للانتماء؟

- الأصل التاريخي لـ أول فبراير يرجع للزعيم الثوري أحمد عرابي لأنه أول مصري قرر يعترف بمصريته بعد سنين طويلة من فقدان الهوية.
قرر يقود مصر نحو الاستقلال و الحرية .. اطلق عليه الشعب المصري حامي حمى مصر في يوم أول فبراير تم القاء القبض عليه و اعلنت انجلتر احتلالها لمصر بعد معركة من أشرف المعارك .. انجلتر لم تدخل مصر إلا بالخيانة و الخداع .. وعرابي أول واحد رجع كلمة أنا مصري بعد سنين كنا عايشين كتابعين للدولة العثمانية.
عرابي انهزم بالخيانة و حارب لحد آخر نفس.


• ليه فضلتوا تسموا الاحتفالية دي بمصصطلح العيد ليه مثلا مش مهرجان الانتماء أو مسيرة حب الوطن؟ وهل تتوقعوا أن في يوم من الأيام يكون عيد الانتماء عيد شعبي مصري ويكون إجازة ويكون ليه مراسم في الشوارع بحيث أن كل الناس تجهز أعلامها لليوم ده زي مثلا ما بتجهز الألوان يوم شم النسيم؟

- عشان هيبقي عيد شعبي مصري إن شاء الله بعد كدة .. مش مهم يبقي إجازة المهم أنه يأثر في الناس ويهتموا به.


• منين جالكم فكرة مسابقة أنا مصري وياترى إيه رأيكم في الشباب المرشحه نفسها حتي الآن وإيه المعايير اللي راعيتوها وأنتم بتكتبوا إستمارة الترشيح؟ وعلى أي أساس هيتم التفاضل بين المرشحين لإختيار الفائز في كل فرع من فروع المسابقة؟

- المسابقة هدفها تسليط الضوء على شباب ناجح تحت سن 35 سنة عملوا إنجاز سواء كبير أو صغير.
الشباب المرشح الواقتي نحترمه جدا لأنهم اهتموا أنهم يعيشوا بهدف في حياتهم لا لمجرد الحياة والقصص رائعة وتستحق التقدير والإحترام.
الإستمارة عبارة عن دردشة بينا وبين الشباب .. إستمارة بسيطة غير معقدة.
التصويت هيكون في الحفل وعن طريق لجنة تحكيم وأراء الحضور.


• هل عرضت عليكم بعض الجهات الدعم المادي أو الإعلامي لحملتكم؟ وهل حاولت بعض الجهات انها تستغل دعوتكم بشكل دعائي لتوجه سياسي او اجتماعي مقابل رعاية الاحتفالية؟

- لا ماحدش عرض علينا عشان يستغلوا رعاية الاحتفالية في مقابل الدعاية لأي توجه من أي نوع .. ما زلنا شغالين بالجهود الذاتية.


• إيه شعورك في أنك بتقومي بعمل محدش قبلك فكر فيه ولا قام بيه من المسؤلين اللي ممكن يكونوا أكبر منك سنا وخبرة بكتير جدا؟ وهل حسيتي أن تنظيم عيد زي ده محتاج خبرة ولا مجرد حماس الشباب اللي جواكي كافي أنه يحقق أحلامكم في عيد الانتماء؟

- طبعا تنظيم حفل ضخم زي عيد الانتماء محتاج خبرة في التنظيم والتعامل مع الناس وفي أني اقدر اعقد اتفاق بينا وبين الراعي يرضيني ويرضي الطرف الأخر وده بتعلمه من التهامي وشيرين ومهم جدا يكون فيه حماس عشان الفكرة تتنفذ صح وإلا هتتكروت.
كوني صغيرة في السن لا يهم .. لأني مؤمنة أن اللحظة اللى أنا عايشاها الواقتي ممكن تكون أخر لحظة في حياتي فلازم أستغلها وأعيشها صح وأحاول أحقق فيها اللي بحلم بيه.


• عاوزك تكلمينا عن شعورك بعد ما عملتي أنترفيوهات مع صحافة ويمكن تليفزيون بخصوص عيد الانتماء واحساسك أنه لو العيد ده اتنشر فعلا هتكوني من الناس أصحاب الفضل الأول في الدعوة ليه وتنظيمه؟

- سعيدة طبعا بالإهتمام الإعلامي لأنه ده بيفيد الفكرة وبيساعدنا .. وأتمني الفكرة تنجح بالصورة اللي أحنا عاوزينها وقتها هكون أكتر سعادة وأكتر ارتياح بأن تعبنا وتعب الشباب اللى معانا ما راحش هدر.


• يا ريت رسالة توجهيها لكل الشباب سواء اللي في سنك أو أصغر منك اللي بيكون حاطت أهداف ليه بس مش بيفكر أنه يتحرك عشان ينفذها؟

- بما أن رسالتي موجهة للشباب اللى في سني يعني من 17 سنة فما أقل
أقول لهم الواقتي هو وقت التنفيذ.
تمهد طريقك لحلمك وتعد نفسك وتتحضر لمراحل أكبر .. مفيش وقت للكسل ولا الراحة وبلاش تقول "أنا لسه بدري عليا" الله أعلم أنت هتعيش لحد أمتي .. وقبل ما تموت لازم الناس تفتكرك بحاجة أنت عملتها.

08‏/01‏/2010

المنكوبة والمرتقبة


الآن ها قد بدأت السنة التي كنت اترقبها منذ زمن .. لقد انتهت أخيرا سنة 2009 , تلك السنة لم اري فيها شيئا ما يجعلني أتذكرها بالحسن , فهذه السنة قد بدأت بداية مؤلمة.

بدأت بالحرب على غزة , الحرب التي ارقتني طيلة شهر كامل خوفا من الكوابيس التي اخشاها وبعدها جاء باراك أوباما بطلته البهية محملا شعوب العالم آمالا كثيرة .. وهي أيضا السنة التي شهدت فيها مصر عددا كبيرا من الإضرابات والحوادث والمشاكل ولا داعي لذكرها .. وآآآه على مقتل الدكتورة مروة الشربيني , القضية التي جرحت الإسلام , وذلك "الفيلم" المسمي بمباراة مصر والجزائر بجزئية الأول والثاني والذي فضحنا أمام العالم.

هذه السنة المنكوبة تجسدت في شيطان يعلم أني اتعذب بسماع الأخبار السيئة وتصيبني حالة اكتئاب والأسوأ أنها توعدت لي بالمزيد.. وبالفعل فقد ختمت نفسها بجدار فولاذي يتم الحصار على غزة.

رأيتها كثيرا تضحك بسعادة كلما زاد حمل الآلم على لكن الآن فأنا التي تضحك عليها فقد ولت هي قبل أن أول أنا .. ذهبت تلك السنة التي قبل بدايتها وأنا متشائمة بها وكان لدي شعور بأنها السنة الأسوأ على الإطلاق التي سأعيشها , ربما أنا مخطئة ولكل سنة ذكرياتها الأليمة لكن الحق يقال هذه السنة قضيت فيها أياما رائعة لم اشهدها من قبل.

على أي حال لننسي ما مضي وننظر لما هو قادم فقد بدأت السنة المرتقبة أخيرا , قد بدأت 2010 فأهلا بك أياما سعيدة تفتح الأبواب المغلقة وتوفر الفرص الكافية للنجاح كما تخيلتك دائما .. أنتي التي تفاءلت بك دائما ظلي صديقتي ولا تخونيني وتخبئي بين طياتك احزانا وفشلا .. كوني كما أريد.



ضحى حلمي

مجلة شخبطة - العدد الثالث


العدد الثالث من مجلة شخبطة


((على رواقة))

ولنفر إلى التغيير - مهدي مبارك
الديمغرافية الأوروبية والإسلام - عمرو الجندي
المنكوبة والمرتقبة - ضحى حلمي
بالنظرات باللفتات - سهى المنياوي
للسعادة وجوه كثيرة (الحلقة الثالثة) - رحاب المليجي وهاجر عماد
هو صحيح فيه نظرية مؤامرة - ماجد إبراهيم
واحد أثنين هاني سرور فين - محمد كمال
السلبية وسنينها - بسمة عبد الباسط


((تحقيق))
عيد الانتماء - عادل على شعبان


((كلام أديب))
الحلم - رانيا أحمد
تانجو - بوسي صبيح
أضاعني الحب - خليل الخطيب
اغتيال - طارق خضر
إلا أسمك - مصطفي ريان
النار والجليد - محمد مصطفي
الجانب الأخر من نفسي - عمرو الجندي
انتظرك - ريم عبد المنعم
أنثي - نادين يوسف
رباعيات - هشام عبد الغني
دفاتر قديمة - مروة رسلان
قصة ضمير - شاذلى دنقل
ماذا تفعل؟ - جيهان علي
هالة - محمد عبد الرحمن
هم مستقبلي - أنس أبو عريش
جوايا طفل نونو - شاذلى دنقل
عباس محمود العقاد - محمد عبد الرحمن شحاته
عن قنديل والحنة والبحر - ريم جهاد


((رغي سخروت))
أنا متخلف إذن أنا مبسوط - مصطفي محمد
ثلاثية الرعب - عمر خالد عودة
الوليد الهايص وأنا لايص - أشرف توفيق
مجنونة مجنونة مجنونة - رحاب
الخنزير هو الحل - عمرو المليجي


((خليك صح))
حب نفسك لتستمع بحياتك - مروة رسلان
غير تفكيرك - كريم الشاذلي



لينك التحميل هـنـــــــــا



ضحى حلمي

05‏/01‏/2010

فريق عيد الانتماء على قناة النيل الثقافية

يوم السبت 2 يناير 2010
على قناة النيل الثقافية في برنامج الثقافية كافيه
استضاف البرنامج فريق عيد الانتماء
شيرين ثروت - ضحى حلمي - دعاء جميل
ومحمد التهامي هاتفيا .. على الهواء





our facebook page