11‏/04‏/2010

انتمائنا من تاريخنا



يوم السبت الموافق الثالث من أبريل وفي ساقية الصاوي بالزمالك ...
واصل فريق عيد الانتماء تحقيق ما بدأه في إنطلاقته في شهر فبراير الماضي وذلك بإقامة ندوة ثقافية تحت عنوان "انتمائنا من تاريخنا" وكانت الندوة عن شخصية أحمد عرابي في ذكري مولده.


انقسمت الندوة إلى قسمين .. ادار القسم الأول منها الكاتب الشاب محمد التهامي صاحب فكرة عيد الانتماء حيث تحدث في هذا القسم عن الجانب التاريخي في حياة أحمد عرابي وعن طبيعة تلك الفترة التي عاش فيها عرابى واضاف للحضور مجموعة من المعلومات التاريخية الجديدة عليه.


ثم جاء القسم الثاني من الندوة والذي اداره الدكتور شريف عرفة طبيب الأسنان والكاتب والمحاضر في مجال التنمية الذاتية ورسام الكاريكاتير .. وفي هذا الجزء تحدث معنا دكتور شريف عن الصفات القيادية في شخصية عرابي كما تحدث عن صفات القائد وأنواع القواد ضاربا المثل بعديد من الشخصيات التاريخية على مستوى العالم، وختمها بسؤال مهم أن يجيب عليه كل شخص فينا .. لماذا نذكر عرابى حتى اليوم؟
والإجابة التي تتلخص في عظمته التي تجلت في اجتهاده ومجهوداته التي بذلها من أجل مصر .. لنلخص في النهاية أن على كل شخص أن يبدع ويخلص في عمله وأن يفكر فيما سيتركه للعالم من بعده وفي كيف سيذكره الناس من بعده.


ندوة "انتمائنا من تاريخنا" هي أحدى أنشطة فريق عيد الانتماء في تحقيق هدفه "مصر أحلى بالثقافة" والتي تهدف إلى ارتقاء المستوى الثقافي للمصريين والشباب كما تهدف إلى إبراز رموزنا المصرية المميزة في جميع المجالات، حتى نتخذ منهم قدوه لنا.


وقريبا ستقام العديد من الندوات الثقافية الآخرى عن شخصيات مصرية مختلفة برعاية فريق عيد الانتماء.


دعاء جميل

دعاء جميل أئناء تقديم الندوة

الأديب محمد التهامي أثناء الحديث عن الجانب التاريخي

د. شريف عرفة أثناء الحديث عن الجوانب التنموية

فريق عيد الانتماء

هناك تعليق واحد:

أحمد شريف يقول...

السلام عليكِ
جهد متميز ومشكور من الفريق ككل

لا شك أن أحمد عرابي زعيم مناضل وشخصية عظيمة بحق لكن لي رأي لا يلغي ولا يشكك في وطنية هذا الرجل المخلص والحب لوطنه لكن كذلك علينا أن ندرس وبعناية خلافه مع أستاذه علي مبارك وطريقة إدارته للأزمة والذي كان يرى علي مبارك أن طريقة تدخل أحمد عرابي منحت للخديوي توفيق الفرصة للاستقواء بالغرب وهو ما مهد للاحتلال الإنجليزي لمصر بعد ذلك

أطرح هذا كفرصة لدراسة التاريخ والمواقف والتعلم من أساليب وطرق الإدارة والاتعاظ منها