25‏/12‏/2009

ضحى حلمي: عيد انتماء جديد برعاية المدونين



حوار أسماء رمضان في جريدة العالم اليوم بتاريخ 25 ديسمبر 2009:


بعد أن علت الهتافات بعد المشاحنات التي حدثت بسبب مباراة مصر والجزائر والتي اخذت في الهدوء الآن بدأ الشباب يهتم بالاستفادة من الروح الوطنية ودعوات خب مصر التي انطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك وتويتر بجانب المدونات.


وبعيدا عن دعوة الشباب لحب مصر واظهار حبهم عن طريق تفصيل علم كبير وحضور المباريات تحت شعار كلنا بنشجع مصر .. فكر مجموعة من الشباب في طريقة جديدة للتعبير عن حب البلد واظهار الانتماء لها فقد اجتمع المدون محمد التهامي مؤلف كتاب ((اشتغل وأنت في البيت)) والذي صدرت له أيضا رواية ((هيروبولس)) وضحى حلمي صاحبة مدونة على قدي وشيرين ثروت التي تعمل بمجال المحاماة على عمل يوم مخصص للانتماء اسموه "عيد الانتماء".


وتحدثنا مع ضحى حلمي المتحدث الاعلامي للفكرة والتي قالت أن الفكرة جاءت بعد الاحداث التي شهدتها مصر عقب المباراة مع الجزائر.


• في البداية سألناها عن فكرة الانتماء ومتي راودتها تلك الفكرة؟

- نحن مجموعة مكونة من محمد التهامي 24 سنة أديب صاحب الفكرة وضحى حلمي 17 سنة طالبة المتحدث الاعلامي وشيرين ثروت منظم الحفل ومعنا عدد من الشباب بيساهم في حاجات مختلفة كتابة وتصميم ودعاية وترشيح.

الفكرة هي عيد الانتماء بدأت بعد المباراة بين مصر والجزائر وتساءلنا لماذا لا يظهر حبنا لبلدنا غير في المباريات؟ ليه ما يكونش عندنا عيد لكل المصريين عيد انتمائنا لمصر؟ نفتخر بيها وبكوننا مصريين .. نفرح ببلدنا ونحس بيها من غير حاجة نحتفل كل سنة بيوم 1 فبراير بأننا مصريين.

عملنا جروب وسميناه (أول فبراير عيد الانتماء .. أنا مصري) وبعتنا دعوات لكل اصحابنا وقولنا لهم ينشروا الفكرة ويدعموها ويساعدونا.


• وهل وجدتم تشجيعا من الشباب؟

- منذ أن بدأنا الدعوة لتحديد يوم للانتماء المصري ووجدنا أن عدد المشتركين في جروب الفيس بوك الخاص بالفكرة زاد بسرعة ومستمر في الزيادة وإن شاء الله هنوصل لـ 10000 عضو على الأقل.


• ولماذا تم اختيار يوم واحد فبراير بالتحديد؟

- اختارنا أول فبراير لأن الأصل التاريخي ليوم أول فبراير يرجع للزعيم الثوري أحمد عرابي لأنه أول مصري قرر الاعتراف بمصريته بعد سنين طويلة من فقدان الهوية وقرر يقود مصر نحو الاستقلال والحرية وهنا اطلق عليه الشعب المصري حامي حمي مصر في يوم أول فبراير تم القاء القبض عليه واعلنت انجلترا احتلالها لمصر بعد معركة من أشرف المعارك وعرابي أول من أعاد كلمة أنا مصري بعد سنين عشناها كتابعين للدولة العثمانية.


• وهل توقف الأمر عند الفيس بوك؟

- بعد أن وجدنا الاقبال من الشباب على موقع الفيس بوك فكرنا في توسيع الفكرة وتعريف الناس بها واتفقنا على تنظيم احتفال سنوي في يوم 1 فبراير من كل سنة يكون عندنا حفلة لتكريم عشرة شباب مصريين "عملوا حاجة لمصر حتي لو مش مشهورين" لكنهم نماذج وقدوة للشباب المصري وذلك عن طريق مسابقتنا (مسابقة أنا مصري) التي تهدف لإظهار كل ما هو مصري.

المسابقة مقسمة للمسابقة العامة وهدفها تسليط الضوء على الشباب الذي يحاول التفكير بطريقة صحيحة ومساعدتهم في طريقهم وسيتم تقييمهم بناء على أفكارهم وأهدافهم وأحلامهم لمصر ونشاطاتهم الاجتماعية.

والأقسام التانية تهتم بالمجالات المختلفة مثل العلم والثقافة والرياضة بكل انواعها ودائما الشباب متهم بأنه غير مهتم بما يفيد رغم أن هناك شبابا لهم انجازات في مجالات كثيرة والمسابقة هدفها وضع التركيز الإعلامي على الشباب دول.


واختتمت ضحى كلامها بأنهم لا يزالون يتحدثون عن الشباب حتي تنتشر الفكرة وبدأنا في موقع رسمي للفكرة تحت الانشاء
http://www.egy-feb.com

حتى الشباب يتواصلوا معنا بشكل أسهل وحاليا يتواصلوا معنا عن طريق الجروب بتاعنا
(أول فبراير عيد الانتماء .. أنا مصري)


والمدونة
http://egyfeb.blogspot.com

وعن طريق الايميل
egy.feb@gmail.com


وأضافت ضحى أن المجموعة تعمل حتي الآن بالجهود الذاتية وما زلنا نبحث عن راع وممول لينا يساعدنا في توسيع الفكرة وجعلها على نطاق أكبر وقد بدأ البعش يلتفت الينا خاصة بعد أن ظهرت المدونة وتواصل معنا القراء عبرها.
وهكذا كانت دعوة شباب يريد ان يظهر انتماء لبلده وحبه لها بعيدا عن التعصب أو الشعارات فهم بحق أبناء المحروسة.

هناك 3 تعليقات:

أحمد شريف يقول...

أتمنى لمشروعكم النيل هذا التوفيق إن شاء الله وأنا متابع له

وحوارك ممتع .. استمري بارك الله فيكِ

Doha Helmy يقول...

الحمدلله انه عاجبك يافندم
اتمني تشارك معانا

محمد عبدالرحمن شحاته يقول...

اتمنى لكِ ولفريق عملك التوفيق ياضحى في مشروعة .
واتمنى لو أستطعت المشاركة معكم
فأنا أحب الشباب المشتعل بالحماسة والأمل . وليت كل الشباب مثلكم
ولكن كيف أشارك معكم في هذا المشروع