08‏/01‏/2010

المنكوبة والمرتقبة


الآن ها قد بدأت السنة التي كنت اترقبها منذ زمن .. لقد انتهت أخيرا سنة 2009 , تلك السنة لم اري فيها شيئا ما يجعلني أتذكرها بالحسن , فهذه السنة قد بدأت بداية مؤلمة.

بدأت بالحرب على غزة , الحرب التي ارقتني طيلة شهر كامل خوفا من الكوابيس التي اخشاها وبعدها جاء باراك أوباما بطلته البهية محملا شعوب العالم آمالا كثيرة .. وهي أيضا السنة التي شهدت فيها مصر عددا كبيرا من الإضرابات والحوادث والمشاكل ولا داعي لذكرها .. وآآآه على مقتل الدكتورة مروة الشربيني , القضية التي جرحت الإسلام , وذلك "الفيلم" المسمي بمباراة مصر والجزائر بجزئية الأول والثاني والذي فضحنا أمام العالم.

هذه السنة المنكوبة تجسدت في شيطان يعلم أني اتعذب بسماع الأخبار السيئة وتصيبني حالة اكتئاب والأسوأ أنها توعدت لي بالمزيد.. وبالفعل فقد ختمت نفسها بجدار فولاذي يتم الحصار على غزة.

رأيتها كثيرا تضحك بسعادة كلما زاد حمل الآلم على لكن الآن فأنا التي تضحك عليها فقد ولت هي قبل أن أول أنا .. ذهبت تلك السنة التي قبل بدايتها وأنا متشائمة بها وكان لدي شعور بأنها السنة الأسوأ على الإطلاق التي سأعيشها , ربما أنا مخطئة ولكل سنة ذكرياتها الأليمة لكن الحق يقال هذه السنة قضيت فيها أياما رائعة لم اشهدها من قبل.

على أي حال لننسي ما مضي وننظر لما هو قادم فقد بدأت السنة المرتقبة أخيرا , قد بدأت 2010 فأهلا بك أياما سعيدة تفتح الأبواب المغلقة وتوفر الفرص الكافية للنجاح كما تخيلتك دائما .. أنتي التي تفاءلت بك دائما ظلي صديقتي ولا تخونيني وتخبئي بين طياتك احزانا وفشلا .. كوني كما أريد.



ضحى حلمي

هناك تعليق واحد:

bos bos بسمه عبدالباسط يقول...

على أي حال لننسي ما مضي وننظر لما هو قادم فقد بدأت السنة المرتقبة أخيرا , قد بدأت 2010 فأهلا بك أياما سعيدة تفتح الأبواب المغلقة وتوفر الفرص الكافية للنجاح كما تخيلتك دائما .. أنتي التي تفاءلت بك دائما ظلي صديقتي ولا تخونيني وتخبئي بين طياتك احزانا وفشلا .. كوني كما أريد


وأنا كمان بقول كده

يارب