01‏/10‏/2009

ست بيت ولكن......


((أنا ولدت ياسمين قبل الإمتحانات وكانت ولادة قيصرية وقعدت أسبوع لا باكل ولا بشرب وعيانة ووزني نزل جدا وأول يوم امتحان كنت قاعدة بفكر في ياسمين "ياتري هي جعانة ولا بتعيط ولا عاملة ايه" ودلوقتي أنا كل تفكيري فيها ازاي هربيها ومستقبلها شكله ايه وياتري هتبقي زيي ولا أحسن.
ما أنا مقدرش ما أنزلهاش الشارع دي العيال كلها ما بتدخلش البيت ومش هعرف أمنعها ومش مهم بقي تتعلم شتايم ولا ايه ما أنا مش بأيدي حاجة مضطرة اسيبها عشان شغل البيت.
وهتجيب منين الدماغ النضيفة المفتحة اديكي شايفة المنطقة شكلها ايه والناس عاملة ازاي.
بس أنا عاوزاها تبقي دكتورة قد الدنيا وهعلمها في مدرسة لغات آآه ما أنا مش هعلمها أي كلام بس هي برده ملهاش إلا بيت جوزها.

جوزي ! لا جوزي ما بيجيش إلا كل شهر يقعد اسبوع ويرجع تاني القاهرة وطول النهار قاعد مع أمه تحت ويخرج بالليل يسهر مع أصحابه وما بيرجعش إلا قبل الساعة اتنين بالليل وما بيطلعش شقتنا فوق إلا ع النوم على طول.

لا هقعد معاه أمتي ما هو بالنهار مع الجماعة وبالليل مع صحابه .. لا لا لا ما اقدرش اقول له يقعد في البيت هو فيه ست تقدر تقول لجوزها يعمل ايه وما يعملش ايه لا لا لا هو أصلا ما يرضاش بكده أبدا.
اتزوق ايه علبة المكياج جوا أهي زي ما هي منظر ع السراحة وخلاص ومن ساعة ما أتجوزت وما استعملتهاش حتي الحكل اللى ما كانش بيطلع من عيني بطلت أحطه.
ألبس له ! هو أنا بشوفه عندي هدوم كتير وجميلة كلها بس في الدولاب ما اتحركتش من مكانها أنا بلبس بس مش دايما أهو ساعة ما بينزل أنا بنام وأما بيجي بيصحيني نتكلم شوية وخلاص.

أنا وهو نخرج ما ينفعش ياستي نخرج فين بس لا لا لا هو أحنا فاضيين هو كتر خيره بيشتغل برا وأنا قاعدة زي ما أنتي شايفة كده بالعباية والطرحة عشان البيت مفتوح وناس داخله وخارجة وأهو ملخومة في شغل البيت وبربي البت .. ايوه الحمدلله مبسوطه عادي مشغوليات الحياة بقي بكرة لما هتتجوزي إن شاء الله هتبقي عامله زيي كده.))



ده كلام صديقة ليا عندها 17 سنة بنت جميلة , بسيطة , ذكية وأحلامها كانت كبيرة لكن قسوة حياتها والعادات والتقاليد والبيئة الريفية أثروا فيها , حاصلة على دبلوم زراعة متزوجة من سنة وعندها بنت عمرها حوالى 5 شهور.

كانت عاوزه تبقي دكتورة لكن دخلت زراعة وما كملتش تعليمها ففي سنة الدبلوم كانت حامل في ياسمين وولدتها قبل الإمتحانات ومن بعدها بقت ست بيت.


في زيارة لها بعد الولادة بفترة تغير أسلوب كلامها تماما وتغيرت أفكارها كلها ولمست فيها التفكير البسيط جدا التقليدي.

ما عرفتش أرد عليها وقتها لأني عارفه أنها مش هتقتنع برأيي إنما أوحت لى أكتب عنها وأوضح رأيي ببساطة.


يا صديقتي البنت من حقها تتعلم وتدرس ما تحب مش كشهادة إنما كإفادة لها هي شخصيا وبالنسبة للعمل فأكيد من حقها إنما تراعي وتشتغل في حاجة تناسبها وتناسب طبيعتها كبنت وتناسب كونها هتكون زوجة مسئولة عن بيت فيما بعد وإذا قدرت توفق بين بيتها وبين الشغل يبقي جميل إنما إذا حصل خلل من الأفضل تتفرغ لبيتها.

أما زوجك اللى مش بتشوفيه ولما بيكون موجود برده مش بتشوفيه فأنت بأيدك تقولى له يقعد معاك في البيت ولو لمرة واحدة تلبسي وتتزوقي وتتشيكي وتظهري له وأنت على سنجة عشرة.


لكن للأسف أنت سلمتي نفسك للظروف والبيئة المحيطة واتعلمتي تكوني زي باقي الناس عايشين مشغولين بالحياة ومشاغلها وهمومها وشيلتي الهم وأنت صغيرة .. نسيتي نفسك وسبقتي الأمور ودخلتي مرحلة صعبة وثقيلة عليك ممكن تكوني قدها بسنك ده إنما من رأيي أنا فأنت مش قدها.

جايز أكون على صواب وجايز أكون على خطأ إنما دي وجهة نظري الشخصية وأحب أطمنك أني بكرة لما أتجوز مش هبقي عاملة زيك كدة إن شاء الله.



1/10/2009
في مجلة ميكانو


ضحى حلمي

هناك تعليقان (2):

micheal يقول...

للاسف لينك المجلة دي معفرت عندي ومش بيرضى يفتح
:(

Doha Helmy يقول...

طيب مايكل ادخل ده هتعرف تقرأه
http://www.facebook.com/note.php?note_id=142087743211