02‏/07‏/2009

يــوم جـديــد


في كل صباح مع شروق الشمس تعلن العصافير خروجها من عششها بزقزقاتها الرقيقة تناديني لأبدأ يوم جديد أملأه بالحب و الأمل و السعادة فتغمرني طاقة امحوا بها الحزن و أرسم الإبتسامات على وجه كل من يقابلني .. بهذه الطاقة أستطيع تغيير مسار الكون .


أتحرر من قيودي و ألبي نداء العصافير و أنضم لها فيعلوا صوت زقزقاتها ترحيبا بإنضمامي و نضمي في رحلتنا نجوب الفضاء بحرية نبحث عن مكان ميت لنلحق في سمائه .. ندور و ندور .. نغني ونرقص و يعلو صوتنا و لا نتركه إلا إذا عادت له الحياة .


أخرج عن السرب و أنظر للأرض فأجد كل من عليها يحسدوني فقد إستطعت أن أنفصل و أستمتع بيومي بعيدا عنهم .. يحاولون كثيرا جذبي بالقوة حتى أعود لهم ليغرقوني في المشاكل و يملأوني بالحزن حتى يفيض قلبي سيولا من الدموع محاولا إخراج ما فيه .


أسأل الشمس عن السبب فلا تجيبني و تبتسم مطلقة أشعتها نحوي لتمنحني الدفء وتدفعني لإكمال ما بدأت و ألا أضعف .. هذه إجابتها دائما و أفهمها دون أن تتحدث فأسرع عائدة للسرب مرة آخري .


في منتصف النهار نتوقف قليلا لنرتاح و نطعم بعضنا البعض لكن سرعان ما نعود من جديد و نحلق مزقزقين فأنسجم معهم و أتجاهل النظرات من حولي و نمضي في رحلتنا بحثا عن مكان آخر نفعمه بالحياة .


وعند غروب الشمس نعود لعششنا نتسابق .. فنتسارع أحيانا ونتباطأ أحيانا آخري .. نودع الشمس و نودع بعضنا البعض فرحين بما فعلناه و مغمورين بالسعادة واعدين بيوم جديد.


ضحى حلمي

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

تمام بتخلي اللي بيقراء يطير معاكي
بس مش شايفه انك متأثره شويه
بنص
النسور
هههههههههههه
بس جميل اوي كملي

nour shahen يقول...

قى حالة من الاحباط لقيت ادور أقرا شىء ووصلت للبوست دا
بعديها راجعت المدونه ولقيتها جميله ما شاء الله
هايله المدونه بالتوفيق دايما

Doha Helmy يقول...

Nour Shahen
نوّرتي المدونة.. شكراً لزيارتك
اتمني فعلاً أكون حسنت من حالة الإحباط.. :)